التعديلات الدستورية يمين شمال



حينما كنا نمارس العمل الطلابى فى الجامعة ويطلب منا بيان، كنا دوما نسأل هل هذا البيان طلابى ام إعلامى، وكنا نقصد بالطلابى أنه سيصاغ بشكل لطيف وخفيف فيه لمحة أدبية لتوصيل الفكرة المطلوبة، والبيان الاعلامى هو بيان سياسى واضح المعالم بمطالب ولغة علمية.


وقد كتبت اليويمن الماضيين خاطرتين بنظام البيان الطلابى واحدة باسم "سودوكو التعديلات الدستورية" والثانى باسم "التعديلات الدستورية بين الخيمة والقلعة" وقامت شبكة رصد الاخبارية مشكورة بنشر الثانية على صفحتها والتى ولله الحمد حققت أكبر عدد تعليقات كان يمكننى ان احلم به فى حياتى حيث تجاوزت المائتين، ولله الحمد أيضا أن الكثير منها كان سبا واتهام بالغباء والسذاجة والسطحية والرجعية والتسلطية وغيرها من الكلمات التى تشرح القلب والتى لم أكن احلم يوما أن أوصف بها، ولقد حاولت أخذ عينات عشوائية من الشتائم وعملت لها "لايك" تأكيدا منى لأصحابها أنى أرحب بالنقد حتى وان تجاوز، وأنى حقا على استعداد لاعتبار فكرتى المطروحة خاطئة تماما وأنه فعلا قد يكون المثال المطروح فى الموضوع ليس ذا صلة وانه قياس فاسد.

على اى حال اكتب ثالث مقالاتى حول التعديلات الدستورية ولكن هذه المرة بصيغة البيان الاعلامى محاولا تقمص رأى كل من الطرفين، ولكن قليل من الهزل فى البداية لا يضر، لذا حضرات المستمعين والمشاهدين المتابعين لمباراة الأخضر والأحمر سنقسم الملعب إلى قسمين على يمينكم الفريق الأخضر "نعم" وعلى اليسار الفريق الأحمر "لا" وسنطرح كل نقطة من النقاط محل النقاش ونرى رأى كل فريق فيها وسيناريوهاتها وانتقاداتها

التعديلات الدستورية يمين وشمال

قبل أن نبدأ خريطة الألوان

أخضر = هو رأى الموافقين على التعديلات وانتقاداتهم للرأى الآخر وردرودهم عليه
أحمر = هو رأى المعترضين على التعديلات وانتقاداتهم للرأى الآخر وردرودهم عليه
بنى = رأى محايد مجمع عليه من الطرفين
أسود = عنصر غير محدد

نعم للتعديلات

المطلب

لا للتعديلات

مطلوب

عمل دستور جديد

مطلوب

لجنة تأسيسية من 100 شخص ينتخبها مجلس الشعب

مجلس الشعب سيكون معبرا عن القوة المنظمة فى الساحة الإخوان ومعهم الحزب الوطنى ولن يكون هناك مساحة للقوى والأفكار الأخرى

الآلية

لجنة تأسيسية ولكن غير معلوم حتى الآن كيفية تكوينها هل بالانتخاب المباشر من الشعب "كيف يختار الشعب 100 فرد؟ سيكون معظم الاصوات باطل فضلا عن ان عموم الشعب لن يتمكن من اختيار متخصصين لصياغة الدستور ،والأمرالثانى أن نفس الشعب الذى تخافون ان يختار الوطنى والاخوان فى مجلس الشعب اذا اجريت الىن هو ذاته من سيختار هذه اللجنة التأسيسية وسيختارها ايضا اخوان ووطنى بحسب منطقكم
أم هل ستكون بالتعيين من المجلس العسكرى "هل يقبل أن يتم تعيين تلك اللجنة وهل سيعبر المجلس العسكرى عن الرأى العام؟؟

ستة شهور من انتخابات مجلس الشعب التى ستتم فى شهر 6

المدة

غير معلومة حتى الآن

مطلوب

انتخابات مجلس الشعب

مطلوب

بالنظام الفردى وتحت اشراف قضائى وبالرقم القومى
- ستكون وفق الدستور القديم، بالفلاحين والعمال وكوتة المرأة
- قد يسيطر عليها الاخوان
الاخوان وعدوا بانهم سينافسوا فقط على 30% وقدمو اقتراح بعمل قوائمة موحدة مع عموم التيارات
أنهم الكيان المنظم على الأرض كما يهول المعترضون شيئ لا يعيبهم وانما يعيب القوى الأخرى التى لم تكن منظمة
أنهم دفعوا ثمن تنظيمهم اعتقالات وسجون وتضييقات ومصادرة اموال، فى حين لم تدفع القوى الأخرى نفس الثمن الذى دفعه الإخوان

سيسيطر عليه فلول الحزب الوطنى
فى انتخابات 2005 لم يحصل الوطنى سوى على 30 % فهل يعقل أن يكسب الآن مقاعد بعد فضائحه وانهيار نظامه الحاكم

الآلية

ستكون وفق الدستور الجديد المطلوب وضعه
ربما ستكون وفق القوائم النسبية
التأخير سيسمح لباقى القوى غير الإخوان بالتواجد السياسى والانتشار فى الشراع المصرى وجلب مؤيدين ليتم تمثيل تلك القوى فى البرلمان بشكل سليم ومناسب لحجمها فى الشارع

التأجيل سيسمح للوطنى بتجميع شتاته وترتيب اوراقه والالتفاف على الشعب وربما الدخول باسم حزب جديد

شهر 6 القادم

المدة

بعد صياغة الدستور الجديد، غير معلوم حتى الآن

مطلوب

انتخاب رئيس جديد

مطلوب

المرشح حائز على دعم 30 ألف مواطن من 12 محافظة، أو حائز على موافقة 30 عضو بالبرلمان
مرشح لحزب له عضو على الأقل فى البرلمان

الآلية

غير معلومة حتى الآن متوقفة على الدستور الجديد

شهر اغسطس

المدة

غير معلوم حتى الآن

- قد يتحول لديكتاتور نتيجة لصلاحياته الغير مقيدة وفق الدستور القديم
سيتم تغيير الدستور فى خلال 4 أشهر من تولى الرئيس للمنصبه
الضمانة لعدم تحوله فى خلال هذه الشهور الأربع لديكتاتور هو الروح الثورية التى لازالت لدى الشعب بالاضافة لتصريحات المجلس العسكرى ووجود مجلس لشعب الذى يعبر عن اختيار حقيقى للجماهير


يتحول لديكتاتور

لن يتم انتخاب رئيس إلا وفق دستور جديد يمنع تحوله لديكتاتور

مطلوب

عودة الجيش لثكناته

مطلوب

يسلم القيادة السياسية للرئيس المنتخب فى شهر اغسطس

الآلية

يظل المجلس العسكرى بديلا للرئيس لحين اتمام الدستور الجديد وانتخاب الرئيس

أو عمل مجلس رئاسى به شخصية عسكرية

ومن يضمن أن لا يتحول المجلس العسكرى او الرئاسى هو ذاته لديكتاتور كما حدث فى ثورة يوليو وخاصة انه لا سقف له، وليس عليه أى جهات رقابية ولا تحاصره مؤسسات تشريعية وليس خاضعا لدستور بل هو الآمر الناهى

الضمان ممارسات الجيش حتى الآن

والحالة الثورية لدى الشعب المصرى

ولكن الخطورة ان توجه هذه الحالة الثورية ضد الجيش فيسقط الحصن الأخير

غير مطلوب

عودة النظام القديم أو الدستور القديم

غير مطلوب

الموافقة على التعديلات التى تؤكد على عمل دستور جديد

الآلية

عمل دستور جديد من البداية

5 التعليقات:

  1. غير معرف يقول...

    موضوع الالوان ده لخبطني مفهمتش حاجه :((((((((((((((((((((((((((((

  2. غير معرف يقول...

    و ماله اللى مش معروف النهارده بكره يبقى معروف و كان حد منا عارف ايه هيحصل بكره و اللجنة اللى هتغير الدستور سواء كانت منتخبة او معينة من المجلس الاعلى مش هتفرق مش هنختلف عليها كتير

  3. fattoty يقول...

    كلامك غير مظبوط بالمرة لان الكلام اللى حضارتك تحدثت عنه فى مفالك هو عملية خوف من الطرفين وليس نعم او لا وهذا لا يمثل الشعب سواء نعم او لا

  4. باسم حنا يقول...

    يا استاذي انت تقول رأيك ولا تعرض حقائق لانك تذكر معلومات مغلوطه علي سبيل المثال انت تحاول تأكيد فكره وهي ان القبول بالتعديلات تقلل المرحله الانتقاليه وعدم قبولها تؤجل وتؤخر وتقصد ان تكتب لا اعلم - غير محدد وهذا غير حقيقي مثلا المجلس العسكري حدد زمن اسبوعين للتعديلات من الممكن تحديد زمن للدستور وهناك خبراء دستوريين افاضل اقروا بانها لا تزيد عن ثلاثه اشهر باي حال من الاحوال مثل الاستاذ ثروت بدوي ومحمد نور فرحات وطبعا اكيد مش صبحي صالح :) ولا طارق البشري غيرها من الاكاذيب مثل ان اختيار مجلس تاسيس الدستور اسوا من انتخابه من المجلس المشوه الذي سيأتي بطبيعه الحال بانتخابات مبكره ولو كنا عند هذا الراي من الاختيار فلماذا نرضي من الاساس بلجنه تعديل الدستور لانها اختيرت ايضا بنفس المنطق هناك جدول زمني افضل واقصر كثيرا لو وضع دستور جديد من ان يرقع الدستور وناتي بمجلس مشوه ثم رئيس بدستور قديم ونختار لجنه مشوهه من مجلس مشوه لوضع دستور ثم استفتاء علي دستور ثم انتخابات مجلس شعب وشوري ورئاسه ثانيه .هل كل هذه الانتخابات تخلق استقرارا؟ بالطبع لا وهناك سؤال لم يتطرق له الكثيرين بافتراض حسن نيه اللجنه وبرنامج انتخاب برلمان اولا والسؤال هو لو كان القادم انتخاب برلمان وليس رئيس لماذا كل التعديلات مركزه علي الرئيس ولا تتطرق لكل عيوب انتخابات مجلس الشعب من نظام فردي و50% عمال وفلاحين وكوته مرأه ساجيب انا علي السؤال ومن عنده اجابه اخري يتفضل يقولها وهي انه مطلوب عمل انتخابات مجلسي شعب وشوري بنفس الطريقه العقيمه السيئه لتنتج محترفي هذه الطريقه وتؤدي للمجلس المشوه اياه وشكرا

  5. تسويق اون لاين يقول...

Blogger Template by Blogcrowds


Copyright 2006| Blogger Templates by GeckoandFly modified and converted to Blogger Beta by Blogcrowds.
No part of the content or the blog may be reproduced without prior written permission.